آل مجناء: أكثر من 1300 طالب أدوا اختباراتهم لليوم الأول في المركز الرئيسي

أماكن مخصصة لطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة..
آل مجناء: أكثر من 1300 طالب أدوا اختباراتهم لليوم الأول في المركز الرئيسي

انطلقت أمس اختبارات الفصل الدراسي الأول للعام 1437هـ - 1438هـ لطلاب وطالبات الانتساب المطور تحت إشراف عمادة التعلم الالكتروني والتعليم عن بعد في مختلف مراكزها داخل المملكة وخارجها والتي يصل عددها إلى 235 مركزا، خلال الفترة من 26 /3 – 14/4/1438هـ، حيث خصص الأسبوع الأول لطلبة التحضيرية، بينما سيخصص الأسبوعين الأخرين لجميع التخصصات.

وكان الطلاب في المركز الرئيسي (مركز الملك سلمان للمعارض والمناسبات)، أدوا أمس أول اختباراتهم حيث وصل عددهم إلى مايقارب إلى 1100 طالب؛ بين ذلك وكيل عمادة التعلم الالكتروني والتعليم عن بعد للقبول والتسجيل والشؤون الطلابية ومدير المركز الدكتور أحمد بن خالد آل مجناء، وقال: بكل يسر وسهولة ولله الحمد نجح الزملاء في تسيير أعمال الاختبارات بفضل الخبرة الجيدة التي يتمتعون بها، مبينا أن طلاب التحضيرية يعتبرون لأول مرة يختبرون في المركز ومن الطبيعي أن يكون الجهد مضاعف من الزملاء في تنظيم العمل وفي الموقع الالكتروني الذي يزودوهم بأرقام لجانهم ومقاعدهم.

وأشار آل مجناء أنهم حددوا 20 لجنة في كل لجنة ما يقارب 60 طالباً، وقال: الاختبارات على فترتين الأولى من الساعة 3:30 إلى الساعة 4:30، بينما تبدأ الفترة الثانية الساعة 4:30 إلى 5:30 مساء. وأكد أنهم وضعوا أماكن مخصصة لطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة لتسهيل مهمتهم بعيداً عن زحام الطلاب وفي أماكن مريحه لهم.

وأضاف آل مجناء: الطلاب الذين أدوا اختبار مادة القرآن الكريم وصل عددهم إلى 214 طالباً في اليوم الأول وتم توفير مكان مخصص لهم بعيدا عن قاعات الاختبارات، مشيراً إلى أن المركز شهد تواجد فريق من الموقع الالكتروني مهمتهم تقديم تسهيلات للطلاب من خلال ارشادهم وتقديم كل ما يحتاجونه.

من جانبه أكد طالب الاحتياجات الخاصة عبدالرحمن مانع آل هتلان أنه سعيد بالترتيبات الجيدة في مركز الاختبارات، وقال: المسؤولون في المركز الرئيسي مشكورين جهزوا لنا موقع مخصص لتسهيل مهمة الاختبارات بعيداً عن زحام الطلاب، مبيناً أنه من طلاب التحضيرية ولأول مرة يختبر في هذا المركز وما وجده أمر يثلج الصدر، متمنياً أن يحالفه التوفيق ويحقق نتائج مميزة في اختباراته، مقدماً شكره للجامعة على دعمها لطلاب الاحتياجات الخاصة من خلال السماح لهم بمواصلة تعليمهم الجامعي وبإذن الله عاقد العزم على إكمال دراستي الجامعية وكذلك الدراسات العليا.

التغطية الإعلامية